النسب ال حمود

بسم الله الرحمن الرحيم

 

((حمود بن محسن العفراني الحترشي الهذلي ))

 

(( نشـأة ومولدة ))

حمود بن عبدالمحسن بن منصور بن محمد الحترشي العفراني من قبيله الحتارشه احدى قبائل هذيل يعود اصله ونســبه وجذورة الى العفران من قبيله الحتارشه احدى قبائل هذيل الحجاز . وقد ولــد رحمه الله بالموقع المســمى ( صدر حنين ) مابين الشرائع والزيمه. واشتغل الشيخ حمود في شبابه بالزراعه وتجارة المواشي واعمال اخرى، وفي زمنه كان من كبار شيوخ قبيله الحتارشه. كما رواة لنا كبير شيوخ القبيله في الوقت الحاضر الشيخ علي بن هلال بن هلال الحترشي الهذلي المولود في مكه عام 1340هـ. ويروي لنا الشيخ علي الحترشي خبر الشيخ حمود نقلا عن بعض شهود سابقين ومنهم الشيخ غصنان بن مثيب بن جابر زابن العفراني الهذلي، المتوفي منذ اكثر من نصف قرن عن عمر يناهز المائه والعشرين عام ، قال الشيخ غصنان نقلا عن والده وشيوخ اخرين من القبيله عاصروا الشيخ (اي الشيخ حمود) انه من اشهر رجال قبيله الحتارشه الذين غادروا موطن القبيله الحجاز . وان مغادرته كانت بسبب توعد الشريف غالب بعد عودته الى مكه عام 1218هـ بالانتقام منه. وتفصيل ذلك ان الشيخ حمود بن عبدالمحسن الحترشي كان من الموالين ل عبدالعزيز بن محمد بن سعود عندما دخل جيشه الحجاز في شهر الحج من عام 1217 واثر دخول جيش سعود بن عبدالعزيز الى مكه المكرمه في محرم من عام 1218 ه ، فر الشريف غالب الى جدة . وما لبث ان انسحب سعود بن عبدالعزيز بجيشه من مكه الى الدرعيه لما بلغه خبر اغتيال الامام عبدالعزيز . فعاد الشريف غالب الى مكه المكرمه واستولى عليها مرة اخرى ولان الشيخ حمود الحتيرشي لم يغير من ولائه لحكام الدوله السعوديه وحركتهم الاصلاحيه ولم يكن من غمار الناس سعى الشريف غالب للقبض عليه من اجل الانتقام منه . الامر الذي دعاه لترك الحجاز والتوجه الى نجد خشيه ان يتعرض قومه للاذى ، كل تلك الاحداث جرت في نفس العام 1218 ه ( كتاب تاريخ مكه المكرمه صفحه 500 السباعي) الشيخ حمود الحتيرشي بعد مغادرته مع اسرته من الحجاز توجه الى نجد وتنقل بين بعض مدنها حتى استقر به النوى في مدينه عنيزة من منطقه القصيم حوالي عام 1220ه وعنيزة يعرف اهلها بالشهامه والكرم ولذا احب الشيخ حمود اهل عنيزة واحبوه وعاش جارا عليهم وسكن بينهم يزاول تجارة المواشي واعمال اخرى ، وبقى الشيخ حمود في عنيزة حتى توفى رحمه الله تعالى ، وبعد وفاته بقى ابناؤه من بعدة في هذه المدينه المباركه . وقد توفى الشيخ حمود عن ثلاث ابناء هم زيد وعبدالمحسن ومحمد ومن نسل هولاء وابناءهم تكونت اسر ال حمود المعروفه في مدينه عنيزة ، وفي زمن الجيل الثالث من سلالة حمود ، علق ببعض افراد اسر ال حمود القاب شهرة صارت تعرف بها اسرهم اضافة الى اللقب الاصلي ، وهوا ال حمود ومع مرور الزمن اصبحت تلك الاسر تعرف بالقاب شهرتها اكثر من لقبها الاصلي، ولا يخفي ان القاب الشهرة قد تعلق بالشخص عند ابسط الاسباب فيصبح لايعرف الا به.شجرة عائله الحمود الكامله 15-12-2015