حمود بن محسن العفراني الحتيرشي الهذلي

  • نشـأته ومولده

    حمود بن عبدالمحسن بن منصور بن محمد العفراني الحتيرشي  يعود أصله ونســبه وجذوره إلى العفران من قبيلة الحتارشة إحدى قبائل هذيل الحجاز . وقد ولــد رحمه الله بالموقع المســمى ( صدر حنين ) مابين الشرائع والزيمة. واشتغل الشيخ حمود في شبابه بالزراعه وتجارة المواشي وأعمال أخرى، وفي زمنه كان من كبار شيوخ قبيلة الحتارشة. كما رواه لنا كبير شيوخ القبيلة في الوقت الحاضر الشيخ علي بن هلال بن هليل الحتيرشي الهذلي رحمه الله المولود في مكه عام 1340هـ والمتوفى عام 1433 هـ . حيث روى لنا الشيخ علي الحتيرشي رحمه الله خبر الشيخ حمود نقلا عن بعض شهود سابقين ومنهم الشيخ غصنان بن مثيب بن جابر زابن العفراني الحتيرشي الهذلي، المتوفي منذ أكثر من نصف قرن عن عمر يناهز المئة والعشرين عاما ، قال الشيخ غصنان نقلا عن والده وشيوخ آخرين من القبيلة عاصروا الشيخ (أي الشيخ حمود) أنه من أشهر رجال قبيلة الحتارشة الذين غادروا موطن القبيلة في الحجاز . وأن مغادرته كانت بسبب توعد الشريف غالب بعد عودته إلى مكة عام 1218هـ بالانتقام منه. وتفصيل ذلك أن الشيخ حمود بن عبدالمحسن الحتيرشي كان من الموالين للإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود عندما دخل جيشه الحجاز في شهر الحج  عام 1217 وإثر دخول جيش سعود بن عبدالعزيز إلى مكة المكرمة في محرم من عام 1218 هـ ، فر الشريف غالب إلى جدة . وما لبث أن انسحب سعود بن عبدالعزيز بجيشه من مكة الى الدرعية لما بلغه خبر اغتيال الإمام عبدالعزيز . فعاد الشريف غالب إلى مكة المكرمة واستولى عليها مرة أخرى ولأن الشيخ حمود الحتيرشي لم يغير من ولائه لحكام الدولة السعودية وحركتهم الإصلاحية ولم يكن من غمار الناس سعى الشريف غالب للقبض عليه من أجل الانتقام منه . الأمر الذي دعاه لترك الحجاز والتوجه إلى نجد خشية أن يتعرض قومه للأذى ، كل تلك الأحداث جرت في نفس العام 1218 هـ ( كتاب تاريخ مكة المكرمة صفحة 500 السباعي) الشيخ حمود الحتيرشي بعد مغادرته مع أسرته من الحجاز توجه إلى نجد وتنقل بين بعض مدنها حتى استقر به المقام في مدينة عنيزة بمنطقة القصيم  عام 1220هـ تقريبا. حيث يعرف أهل عنيزة بالشهامة والكرم ولذا أحب الشيخ حمود أهل عنيزة وأحبوه وعاش جارا عليهم وسكن بينهم يزاول تجارة المواشي وأعمالا أخرى ، وبقي الشيخ حمود في عنيزة حتى توفي رحمه الله تعالى ، وبعد وفاته بقى أبناؤه من بعده فيها . وقد توفى الشيخ حمود عن ثلاثة أبناء، وهم زيد وعبدالمحسن ومحمد ومن نسل هولاء وأبنائهم تكونت أسر آل حمود المعروفة في مدينة عنيزة ، ثم علقت ببعض أفراد اسر ال حمود ألقاب شهرة صارت تعرف بها اسرهم  في الجيل الثالث من سلالة الشيخ حمود إضافة إلى اللقب الأصلي ، وهوا آل حمود ومع مرور الزمن أصبحت تلك الأسر تعرف بألقاب شهرتها أكثر من لقبها الأصلي، حيث إن ألقاب الشهرة قد تعلق بالشخص عند أبسط الأسباب في ذلك الحين فيصبح لايعرف إلا بهشجرة_عائله_ال_حمود_21-02-2020